06‏/03‏/2013

مقطوعة "كتيـر رومانسية"



مقطوعة كتير رومانسية, اكتر من انه يفهمها حدا ما بحب من هل نوع, اقوى نوع!
حبيتك ترفعيلي ضغطي, اصلا انا هواياتي رفع الضغط وركوب الخيل والسباحة.
انا اصلا ضغطي بشكل عام واطي, والدكتور موصيني انه الاقي الي تغدر ترفعلي ضغطي, ترفعلي ضغطي وتحافظ معه ع ابتسامتي وبشاشاتي وحبي. وكل لحظة ضغط تخليني اتشوق اكتر واكتر للحظة لزيزة معها!

حكي دكتور هاد, اه ولله...

اصلا كيف رح احس بالايام الي الضغط فيها واطي وانبسط منها, اذا ما كان في ايام ضغظها عالي, انه غير هيك بتكون ايام عادية, بلا احساس بلا نكهة خاصة.
اصلا وحياتك, قلبي ما بنضبط وبتدوزن الا عل ضغط العالي, بس هيك بتزبط دقاته.
وهاي مش احد حالات اختلاط المشاعر (لا سمح الله) من فصيلة عايش\ومش عايش او بحبك\اكرهك (يخلف على عمرو دياب), لا لا لا ابدا, هاي ركن من اركان العبادة والحب على قارعة العشرينات.

يعني لكل جيل واله ركنه باركان الحب, انه بالمراهقة مغص المعدة, بالعشرينيات الضغط, الثلاثينات واقع انه 1+1 يساوي كمان واحد, عِشْرة الاربعيانات والخمسينات , وحدا يضل منتبه لانه السكر والضغط يضل واطي عندك بالستينات.

يا سُكّر, يا "بريشار-ني" وانت جنبي...

واخيـرا, اهداء لكل مضغوط ومضغوطة, حابب كان او محبوب, مع وصفة طبيـة ولا بلا, اغنية ال"بريشار".
و "چيڨ لوڨ" يا حبـيبي يا بلال. GIVE LOVE

 GIVE LOVE GIVE LOVE GIVE LOVE GIVE LOVE GIVE LOVE

19‏/02‏/2013

لملمـات

إسـرح..


حط السماعات، شغل الموسيقى، ملي اذانيك الحان، ميل راسك عل شباك، واسرح...
غمض عينيك، ارجع فتح عينيك، وتخيل حياة جديدة، حياة كان ممكن تكون، لكنها مش رح تكون، بالغ بشعور السعادة، بالغ بالتفاؤل، ابني علاقاتك اصحابك اشغالك واعمالك، عيش الدنيا وحس فيها، اسقع احمى وطير، حس، اسرح.

فجاه الالحان بتنقطع، تلفونك برن، بتصحى، نظرة حواليك وبتتذكر وين انت، بالباص من الجامعه للبيت.

رد عل تلفون، احزن، او افرح، ارجع للواقع، تذكر علاقاتك اصحابك اشغالك واعمالك، تذكر التزاماتك وموقعك، وبالرحلة الجاي، اسرح...///



موسيقى الصعـود\ او اللا صعـود

للنهايات اكبـر وقـع, لذلك لنهـايتي لما تيـجي, قررت انه هاي الموسيقى تكون الخلفية, لاعطاء اكبـر وقع لحياة مهما كانت, انا هيك بصـعد\او لا... مبـسوط!
video


للتحميل لجودة اعلـى: هنا

Social alienation


اسا عم بفهم ايش قصدت نجوى ب"عم برجف قلبي", ولكن افكر انه عم نحكي عن نوع مختلف من الرجفة.

فاهم كتيـر فيروز وضيقان خلقها, فرقة جدل والعيشة بغابة, حاسس بالشوق الي ام كلثوم مش قده, يمكن كمان فاهم صـراحة زياد, او حتى التغيير حسب شربل روحانا. فجأه صرت افهم كتـير اغاني.

بس الاشي الي مش قادر افهمه هو هاد الفراغ العميق الداخلي المـحايد, بتحايد كلشي الا صورك وذكرياتك, حاسه زي الميـاه الاقليمية, وفش سفن غير سفنك. فراغ خالي من الاحاسيس وملان منها.

وبين حالة ال Social alienation والفراغ العاطفي الي حكينا عنه فوق, ضاعت الفواصل ,,,,


ضياع طفل

اليوم اكتشفت انه طفولتي تحطمت، جربت ٣ مرات عبين ما غدرت افتح التروبيـت!! :(



ميلانوخيا...عل طريـق

30‏/01‏/2012

الزائر ال 10,000

بمناسبة ال 10,000 زائر الي وصلتها المدوّنة اليوم, حبيت اشكركم فردا فردا, بارودة بارودة, على كل زيارة مشاهدة لايك شير كومنت!
وبوعدكم انه من هون لحد المشاهدة ال 20,000 رح يكون في اكم مفاجاة بتأمل انهن يزبطوا.


 من هون لوقتها بشارككم باحصائيات لزيزة عن المدوّنة:
بداية التدوين كانت ب 7-2010, اول تدوينة هي الهتي من تكون؟, عدد المتابعين بالفيسبوك هو 110.
اكثر اربع بلدان بفوتوا على المدونة هن:
فلسطين المحتلة بقريب ال 5000 زائر, بعدها "الولايات المتحدة الامريكية" ب 1600 زيارة!!!!!!!!! اه اه, جماعة بوش واوباما!!
بعدها بيجي, ركزوا معي منيح, السعودية 800 زيارة!!! زكفي للسعودية شباب! وبعدها حبايبنا الاردن ب 600:) 
كمية محترمة من الزيارات من السعودية (الي لقيو المدوّنة بجوجل السعودية) كانوا يدوروا على صورة كسلون!!!!
اكثر التدوينات شعبية باكثر من 1000 زيارة هي "مؤتمر مين سمير؟ ونتائجه", وان دل على شيء بدل على قديش القضية حساسة ومقلقة الرأي العام, ومع ذلك لسا ما حدا عارف عنجد مين هو سمير!
بعدها مباشرة بتيجي تدوينة "ستاتوسات شخبطية" ومن ثم تدوينتي المفضلة "ربك ع رب القارص"!
اكثر فترة كتبت فيها هي شهر 6 2011, عل امتحانات ما شاء الله :) واكثر موضوع بكتب عنه هو "حب|علاقات", عاشق ولهان ما شاء الله علي!


وحاليا بتركم مع اكثر التودينات مفضلة علي:
تقبل التهاني في بيت والد العريس, يوم الخميس الموافق 30-2-2011, او عن طريق الايميل والفيسبوك!

28‏/01‏/2012

مسودات قديمة ضائعة

مسودات كانت ضايعة بمجلدات حاسوبي المنوعة, بتذكرني بشي احساس بشي لحظة عشوائية:


موجة تفكير انكليزية
Live in Tel Aviv once, but leave before it makes you hard; Live in Haifa once, but leave before it makes you soft; Leave your hometown, it will be a good place to visit when its tough; Travel, but not too much, the more you travel the harder for you to settle! //



Revised from:




شو مع الحب؟
قلتيلي انساكي, وكتير قالولي انساكي, كتير فكرت انساكي, ونسيتك, ورجعت تذكرتك!
كنت احبّك, ضليت احبّك, وبحبّك!
كثيرة هي الاشياء الي بعد بدي احكيلك اياها, لك شو مع انه؟ جملة كل ما تنذكر بتذكرك!
حبيتك وحبيتيني, وقلتيلي الحب عمره ما بكفي, جربنا بدل المرتين ثلاثة!
بس شكله عنجد, الحب لوحده ما بكفي!
واسا اجا وقت الجد, وصلنا لطريق مسدود, وافترقنا بالتراضي!
نسينا, ورجعنا تذكرنا, وبنفع نرجع ننسى!
بس شو مع الحب؟
انه صحيح الحب ما بكفي لعلاقة, بس شو مع انه بكفي لشي "حزنة" بشي ليلة صيفية كئيبة!





حِدِق...

-بتكرهيني؟
-ليه بدي اكرهك؟
-هيك الشعور
-لا عزا بحبك
-مهو عشان هيك
-بكرهك ع فكرة


غير معنون, كذلك انت!

كان يوم ولادتي حينها, لا اعلم اهي فكاهتي الصبيانية الساذجة ام حبك للحياة (او عشق الحياة لك) هو ما ولّد لحظة إبتسام الوجود لي (إبتسامك), لحظة رفعت الى اعالي الكون ونَصًّبتٌ نفسي شبه الله.

كانت هذه بداية البداية, ولادتي من حياة الموت الى حياة الحياة.

هكذ اذكر اول لحظة في حبك, ... 
في الامس كنت عاشقاً افلاطونياً, كنتِ انتِ شمسي في الافق البعيد, اقطع كل المسافات راجيًا الاحتراق في نور هواكِ.
واليوم انا عبدك االمتزهد حبيبتي, الاهتي لا الهتي, وان كان الله غيرك فهو ضلال
حبك ايماني الوحيد, شوقك عبادتي, قبلاتك صلاتي ودموعي في سبيلك قرابيني, روحي على محرابك مقدمة ذبيحة في كل غياب شمس حبك!
اما صومي فااااه على صومي. البس الابيض فاكتسي بالثرى الى حيــن, فتعودي بندائك تحييني!
انا لست بكافر يا مولاتي, لكن حبك اكبر من التحجيم!




سحر الامتحانات

للامتحانات في كيمياء غريبة, طريقة سحرية لمخاطبة احاسيسك وافكارك!
كيف ممكن لامتحان واحد, يقلب حياتك ويغير نظرتك للحياة, لحالك لمستقبلك, يرجعلك بالتراضي, الثقة الي انسلبت منك بالغصب!
كيف ممكن لدراسة لامتحان معين ثاني, تخليك تحضر لعبة تنس (وللمفاجاة ما تحس بالزهق), واللعبة اصلا للعيبة اول مرة بتسمع فيهم!(فيش ضد فيرير)
كيف ممكن ملحد مثلي, لما يتفاجىء بعلامة كان يتوقعها كتير عاطلة, وتطلع كتير منيحة, لامتحان درسله كتير منيح, يقول بسره: "الله, اذا انت موجود بشي محل! فبحب اقلك من كل قلبي اني بتشكرك, الله ما بظلمني".


بلا براءة بلا رهف

لاحظت اشي غريب خلال مسيرتي للبيت الليلة, خطواتي غلط على حجار الرصيف, مش عم بمشي (طرف طرف نص طرف طرف)(لعبة كنت مفكر انه انا الوحيد الي بلعبها خلال المشي, بس طلعت اشي رائج بين الناس), انما خطوات مبعثرة ان دلت على شيء بتدل على عدم السكون الداخلي فيي, فانتبهت للقضية الي شاغلة بالي!
الي شاغل بالي كان انه عم بحس الناس الي حولي عم بتكبر, وانا بعدني علقان بنفس المحل على خارطة الحياة, وحاسس الوقت سريع ومش عم بسأل عني او عن ناسي, بالعكس عم بسحبهم معه, وبتركني لحالي, ذكرني بمراحل معينة من طفولتي لما كان في اولاد من جيلي يقولولي خلص ولدنة ,والاشي الي عملته هو اشي عملنا سوا قبل يومين!
فحاولت افكر بالاشياء الي محسستني بهيك شعور بشع, فلقيت انه اشياء كثيرة عم بعملها او بحاول اعملها او بحسها, هي اشياء مش ملائمة لانسان بجيلي (العادي والجامعي), فمثلا انه انبسط وترتسم على وجهي بسمة بالوحدة لانه الدنيا امطرت بوضع معين واعتباري للاشي "حفيا", هو اشي طفولي كثير, او حبي لدرجة كبيرة لمسلسل "كيف قابلت امك؟" صار يعتبر "عيشة بفيلم" الي لازم اطلع منه!
عم بحس كل الي حولي بكبروا, وانا بعدني محافظ ع براءة الطفولة الي فيي, وعلى رهف المراهقة, وعلى طيش الشباب بسنتهم الاولى بالجامعة!
عم بحس انه العالم محل غير ملائم لهيك طيش ورهف وبراءة, ويوم عن يوم بحس انه نظريتي الي بتقول انه "كل بني ادم مش منيح حتى يثبت العكس" مزبوطة اكثر واكثر, عم بحس كتير بس مش عارف الاقي حالي بين هاي الاحاسيس, حاسس حالي ضايع بين ترجمة كلمات الحياة, ودبلجة كلام البشر, بس من هون لعبين ما الاقي حالي, بدي اضل طفل طايش مرهف عايف التنك!



19‏/11‏/2011

الإحتمالات

1) لو دمجنا نظرية علم الاحتمالات المسماة بالتوزيع الطبيعي, مع 7 مليارد انسان على وجه الكرة الارضية مع انحراف مقدر باكم مليون, بنتج عنا كثير شغلات, اهمها انه في زيك مليون, وزييها وزيو!
2) لو اخذنا نصيحة دكتور "كوكس" ل "جي دي" بانه: علم الاحتمالات لا ينطبق على الفرد!
3) لو فرضنا انه العلوم اشي مدروس وضروري وعام!
4) وفرضنا انك مفكر انك مش عادي, او هي مش عادية!
5) وفرضنا انك متمكن من المنطق!

لوجدنا انك تايه توها اخت عرص {حكمة}

بس مش عـادي...

09‏/11‏/2011

السوبارو هي الحل

المشهد:
انا بزقاقات ام الفحم.
السيارة: سوبارو مستطيل (DL) فاخرة بيضاء اللون مع اضافات عصرية باللون البني الضارب للخضار بفضل الحمام والعصافير, لزقة اعين غاضبة تدل على سخط السيارة على الشارع وجبروتها, والموديل 92!
الطقس: في بالسنة 365, هاذ اليوم من افضل 5 ايام من ناحية الطقس, الطقس الي بتحس بالهوا وانت تتنفسه, معتدل مع شوية غيوم  كافية لاطلاق العنان للخيال وقتما شئت, بالعربي "اخو منقوشة"!
العدة: علبة سجائر "جلواز احمر" ب 15 شيكل, وراديو!

الاحساس: بعد جمعتين من الضغط المخيف, وصولا الى انه احس اني بطريقي لانهيار عصبي, وقفت عل برندة وقلت لازمها سوبارو!
الاحساس صعب وصفه, لكنه بتلخص انه يلعن ابو الحياة, فش حاجة لاشي اكثر من سوبارو وعلبة سجائر ارخص نوع وراديو عشان انبسط!
بلا نط من هوا ملاهي او مطاعم, بلا انطاليا ايطاليا او حتى كمبوديا(ناااار كمبوديا), السوبارو هي الحل!
نزلت عل سيارة, اكتشفت اني ناسي المفاتيح, طلت قشة سنان ودورت السيارة (الاشي واقعي, مش خيال علمي*), شوية فن فن, وتسهلت, ايدي وراسي بريت الشباك, السيجارة بالايد الثانية, وهزة راس خفيفة تلائما مع الجو!
والذ اشي بالموضوع, الراديو المعفن, راديو ما بشتغل الا اذا شغلت اللامبات (اشي منيح لما يكون قانون اللامبات فعّال)!
راديو مش من الي بسمعك المحطة, لا, بسمعك 70% غباش, 10% من محطة ثانية, و20% من المحطة الي بدك تسمعها!
الاغاني الي كانت شغالة, هي اغاني زمان نسيتها, بما اني صرت ضد الاغاني التجارية التافهة, بس الحق يقال, انه انرسمت على وجهي بسمة طويلة(بدل عريضة :P ), اغاني تجارية بس عتيقة شوي شغل ال 2006-2007 هيك اشي, بحبك وبتحبيني وحبينا "بعض" بس بعض طلع ملتزم, ااه يا ليل و يا عين ويا ذان!
اكوام مكومة من التفاهة, بس بعرفش ليش, كنت مشتاقلها وقتها, وطول الطريق وانا مشغل "غباش+اغاني تجارية"!
شغلة ربع نص ساعة, وبتكون اخذت جرعتك الكافية من السوبارو, فينجر عل يسار, التفاف (حذوة حصان) وعل دار, فش حاجة لترجيع مفاتيح, فش حاجة لتقفيل السيارة, ببساطة برجع وين كنت عل برندة, بس حاليا, انا مع جرعة سوبارو!

زي النمــــر

وبنرجع وبنقول "كل دار لازمها (محاشيف)", قصدي "السوبارو هي الحل"!

14‏/08‏/2011

في منتهى الرمزية...


القائد الرمز, مظاهرة بناء جدار وهدم رمزي له ولما يمثل, رمزية الموت بالشارع او على الرصيف, رمزية الحب القيس ليلوي!
 رمز هنا ورمز هناك, رمز رمز رمز!!!

في شعوب الشرق, تعيش الرمزية, فوجودها رمزي لاسباب غير مفهومة, واذا فُهِمَت فهي لتكون رمزا!

حتى هاي الختيارة, اسمها رمزية

03‏/08‏/2011

هو قال, هي قالت...

ملاحظة: هاي الاحاديث والرسائل لا علاقة لها بالواقع, واي تشابه بين الشخصيات وشخصيات حقيقية ممكن يكون صدفة!


# اول جمعة عرفوا بعض:
(رسالتها)-بس لمعلوماتك, مرات بشتقلك بطلع ع صورتنا وبنام!
(رسالته)-وانا الي كنت مستحي اقول اني بعمل نفس الشغلة!

# بعد 6 اشهر
-محيت صورنا؟
-مممم, لا, انه الصور حلوات كتير, حرام ينمحوا!
-صاااااااااح؟؟؟!! :)
------------------------------------------------------
# اول موعد غرامي
-بلا ما نحدد شو الاشي الي عم بصير!
-اه, بنمشي كيف حاسين!

#اخر يوم غرامي
-حياتي شو المشكلة؟
-ولا اشي
-ايش في؟
-إنت
-مالي انا؟
-بتحس كتير!
-------------------------------------------------------
#بشي محل ع شط البحر
-البحر حلو...والبحر بخوف
-البحر حلو لانه بخوف؟ ولا بخوف لانه حلو!؟
-حاجة فلسفة وبوسني!
-إنت "حلوة"
-------------------------------------------------------
#سألها
-انا شو بحب؟
قالتله كتير شغلات, ونسيت تقله انه بحبّها!


16‏/07‏/2011

عياط ع جاليليو (لقيت الفيديو)

كان في مشكلة بموضوع "عياط ع جاليليو", انه الفيديو الاساسي الي بحكي عنه الموضوع كان ممحي من ال يو طيوّب!
بس جديد رجعت لقيت الفيديو وزبطت الموضوع, الي بحب يطلع عليه كمان مرة, او قرأه بدون ما يحضر الفيديو, او مفلس, او زهقان!
يعنــي.....


06‏/07‏/2011

بحاجة للافق...

(هذا الموضوع بالتعاون مع مدونة غربة :P)
(مع انه المشاعر بالعامية, بس هاي محاولة فصيحة :P)

قال:
كم يلزمك من الوقت لتعودي من طوفانك ؟؟
كم يلزمك من الخمر لتسرعي خطاك نحو ذاتك؟؟
وكم يلزمك من النسيان لتعودي لحياتك السابقة؟؟
كم من العمر يلزمك لتقولي للموت لا؟
فانت قادرةٌ على أن تحبي

قالت:
حين ينفخ في الصور اسرافيل
حين ارى الافق بلا نهاية
بلا شواطىء بلا ميناء
اراك تذوق العذاب لوعة وتنسى
وتكتب...كي تنسى
وتنسى...

قال:
للافق عيناي بصيرتان...
مع شعرك الاسود لا احتاج للميناءِ
ايضا...
مع بكائك ضحكا لا احتاج للقصص الاسطوريةِ
ايضا...
معك لا احتاج
الا انت
ومن الحب القليل الكثير
ايضا...

عهدتي ما عهدتي
واليوم اضحيتُ
شاطىء بلا ذكرى
وميناء لن تصليه
وايضا...

ففيضي واخمري وانسي...او موتي
فانا ايضا...بحاجة للافق